شذى الضوء

حيث تجد عبق الضوء و عبير الظلال

الدليل السهل لأسئلة التصوير الشائعة للمبتدئين : الأسئلة العامة

هذا سيكون أول جزء في سلسلة الدليل السهل لأسئلة التصوير الشائعة للمبتدئين

في هذا الجزء سنجيب عن الأسئلة التالية :

أي ماركة أفضل ؟
ما معنى SLR ؟
هل أستطيع استخدام عدسات شركة معينة مع أي كاميرا ؟
هل أركز على شراء الكاميرا الأفضل أم العدسة الأفضل ؟
ما هي منتجات الطرف الثالث ؟
ما هي الأمور التي تجب مراعاتها عند شراء معدات مستخدَمة ؟

س:
 أي ماركة أفضل ؟ ( Canon , Nikon , Pentax ..الخ )

ج:
هذا السؤال الذي دائما تجد فيه من يتعصب لماركة معينة خاصة إن كانوا من مستخدميها. لكن يجب ألا نغفل أن لكل نظام من هذه الأنظمة محاسنا و عيوبها
لاحظوا أننا قلنا نظام .. لأنه من المهم التعامل مع كل كاميرا كجزء من نظام كامل يشمل العدسات و قطع الفلاش و ما شابه لكل كاميرا .
قد ترى كثيرين ممن يندبون حظهم ويقول لماذا لم أشتري الكاميرا الفلانية من الماركة الفلانية ؟
لكن هؤلاء لا يفهمون المسألة حق الفهم .
فلو لم تكن مفتوناً بأحد الكاميرات لحد الجنون أو تريد فقط شراء كاميرا واحدة و عدسة واحدة فمن الحكمة أن تنظر للخيارات المتاحة للنظام بأكمله.

ففي الواقع السؤال يفترض أن يكون : أي من هذه الشركات نصع النظام الذي يناسب احتياجاتي كمصور بشكل أفضل ؟
و بما أن هذا دليل للمبتدئين فلسنا بصدد خوض نقاش في محاسن و عيوب كل نظام . لكننا سنذكر نقاطاً يجدر مراعاتها :

- هل تريد كاميرا رقمية تناسب عدساتك القديمة التي تعمل مع كاميرا فيلم ؟ أفضل الاختيارات ستكون Canon و Sony و Pentax و Nikon فشركة سوني تدعم عدسات Minolta القديمة .
- هل لديك صديق أو أحد أقاربك ممن يملك بعض معدات التصوير ؟ إن كان يملك و كان مستعداً لإعارتك بعضها أحياناً فمن المستحسن أن تختار نفس اختياره ، حتى يفيدك لو واجهتك بعض المشاكل أو كانت لديك بعض الاستفسارات .
- هل تفكر بأن تبدأ بشراء منتج رخيص ثم تبني نظامك ببطء مع الوقت ؟ في هذه الحالة Canon اختيار جيد لأن لديهم الكثير من الكاميرات الجيدة لميزانيات مختلفة و كلها متوافقة.
طبعاً قد توجد أسباب أخرى كثيرة ، سأتحدث عن أسبابي الخاصة في موضوع مستقل .
لكن في النهاية ، المسألة تعتمد على الذوق الشخصي . ضع لائحة بالمزايا التي تحتاجها في التصوير و ميزانية محددة . و انظر في السوق عما يناسب ميزانيتك .
جرب كاميرات مختلفة و عدسات مختلفة ، فإن أحسست أنهم مناسبون لك جرب أن تلعب بالكاميرا و إعداداتها قليلاً هل تراها سهلة و بديهية ؟ هل قبضة الكاميرا مناسبة و مريحة لك ؟ هل توفر لك الشركة المعدات التي تريد بأسعار معقولة بالنسبة لك ؟

س:
ما معنى SLR ؟

ج:
نعم أجيب عن السؤال عندما تحدثنا عن أنواع الكاميرات الرقمية ، لكن نضع الجواب الذي كتبه الكاتب.
هي اختصار Signle Lens Reflex لكن ما معنى ذلك ؟ ( الترجمة وحدها لا تعني شيء ) .
بشكل مبسط : كاميرا SLR هي الكاميرا التي تستخدم فيها عدسة واحدة تقوم بالتقاط الصور و ترى ما تصوره تلك العدسة من فتحة النظر Viewfinder أو المحدد البصري لمن يفضل المصطلحات العلمية.
بمعنى آخر : أنك تنظر لما يمر عبر العدسة التي تصور الهدف بنفسك مما يعطيك فكرة دقيقة عن الصورة النهائية ، فلا يوجد فتحة نظر مستقلة و عدسة نظر مستقلة كما يوجد في الكاميرات الأخرى ، و بعض الكاميرات التي لا يوجد فيها أساساً فتحة نظر و إن كانت قابلة لتبديل العدسات .
الجزء Reflex من الاسم مأخوذ من المرآة التي تعكس الضوء الساقط من العدسة لفتحة النظر. المعتاد في كاميرات SLR وجود منشور خماسي أو مرآة خماسية في الأعلى تعكس الصورة بشكل يجعلها مماثلة لما تراه العدسة.

س:
هل أستطيع استخدام عدسات شركة معينة مع أي كاميرا ؟

ج:
كل شركة صانعة للكاميرات تريدك أن تصبح لها زبوناً على المدى الطويل. لهذا يكون كل lens mount ( وهو بشكل مبسط مكان وضع العدسة في الكاميرا ) معداً بحيث لا يناسب فقط عدسات شركة معينة.

لهذا السبب نجد أن عدسات Nikon لا تناسب كاميرات Canon EOS و لا عدسات Pentax K تناسب في كاميرا SLR من Sony أو Minolta . لكن بعض شركات الطرف الثالث توفر عدسات لأكثر من شركة و ذلك بتصنيع نسخ مختلفة تناسب كل منها شركة معينة.

في الستينات و السبعينات ، قامت شركات كثيرة بتصنيع عدسات تتبع نظاماً موحداً . لكن عدسات تلك الأيام لم تكن ذات وصلات إلكترونية كثيرة خاصة مع غياب التركيز التلقائي و تقنياته آنذاك و كانت تلك الفترة أقرب ما كان فيها العالم من توحيد الـlens mount بحيث تتناسب عدسات كل الشركات على كل الكاميرات . لكن في سنة 2002 قامت Kodak و Olympus بالتعاون لإنشاء معيار جديد هو نظام Fourthirds و قد وافقت كل من Olympus و Kodak و Panasonic و Leica و Sanyo و Sigma على صنع و بيع منتجات تناسب هذا المعيار الموحد ، لكن لم يدخل تحت نطاق هذا النظام كل من Sony و Pentax و Nikon و Canon . أما في يومنا هذا ، فهناك محولات معينة يمكنها حل جزء من هذه المعضلة.
و هي عبارة عن حلقات معدنية تسمح لعدسات نظام معين بأن تتصل بكاميرا من نظام مختلف. لكن بالمقابل ، لا تعمل بعض الميزات مثل التركيز التلقائي و التحكم الآلي بفتحة العدسة فضلاً عن عدد من العيوب الأخرى الناتجة عن عدم التوافقية.

س:
هل أركز على شراء الكاميرا الأفضل أم العدسة الأفضل ؟

ج:
ليس أي منهما أهم من الآخر . الكاميرا و العدسات كلاهما معدات يستخدمها المصور لتحقيق هدفه: التقاط صور رائعة. و معدات Canon EOS على سبيل المثال تعتبر بضائع لها سوقها و عرض و طلب واضح. بخلاف شراء كاميرا lecia مثلا حيث تعامل كأنها تحفة نادرة أو قطعة أثرية.

لكن في ايامنا هذه ، فالعدسات هي أفضل استثمار ممكن لمالك على المدى الطويل. أفضل كاميرات الفيلم مثلا كانت في غابر الأزمان تتجاوز أسعار بعض الحواسيب و الآن فإن أفضلها لا يتجاوز سعرها سعر كاميرا مدمجة جيدة.
أسعار الكاميرات لا تتذبذب بسرعة تذبذب أسعار معدات الحواسيب مثلاً فمن الممكن بيعها بأسعار معقولة. و عدسة ممتازة فعلاً لن يتزحزح سعرها – لو تزحزح أساساً – ولو بعد سنوات طوال خاصة لو حافظ صاحبها عليها بشكل جيد.
و مع دخول العصر الرقمي ، و تسارع وصول المنتجات الجديدة فمن الأوفر و الأفضل كاستثمار طويل المدى أن تستغل عدسة باهظة الثمن مع كاميرا بسعر معقول بدلاً من العكس.

و هذا ليس مجرد افتراض  أو نظرية ، فهذه الطريقة حتماً ستؤدي لصور أفضل. فالعدسات الجيدة تظل جيدة طوال الوقت بينما الكاميرا الحديثة المتطورة لا تبقى كذلك إلا حتى يأتي من بعدها ما هو متطور أكثر منها.
يوجد من الناس من لا يزالون يستخدمون عدست ألمانية من الخمسينات و عدسات يابانية من الستينات على كاميرات رقمية. العدسات لم تقل جودتها أبداً و تنافس جودة عدسات اليوم. لكنها مزعجة في الاستخدام للمبتدئ الباحث عن المزايا الحديثة ، مثل التركيز التلقائي و خاصية تخفيف الاهتزاز مثلاً.

 س:
ما هي منتجات الطرف الثالث ؟

ج:
الشركة التي تصنع عدسات أو معدات إضافية مثل فلاش أو ما شابه لنظام كاميرا معين. مثال ذلك : Tamron و Tokina و Sigma كلها تصنع عدسات كطرف ثالث لكاميرات من تصنيع شركات أخرى.
الشركة التي صنعت الكاميرا تعتبر الطرف الأول و الثاني هو أنت ( المستَهلِك ) ، أما الشركة التي تصنع إكسسوارات للنظام الذي تستخدمه بخلاف الشركة الصانعة للكاميرا فتعتبر الطرف الثالث .

س:
ما هي الأمور التي تجب مراعاتها عند شراء معدات تصوير مستخدَمة ؟

ج:
أهم ما يجذب لهذا السوق هو السعر الرخيص. و مثل السيارات ، فمعدات الكاميرات تقل قيمتها بمجرد الاستعمال . فلماذا نصرف الأكثر و نغض النظر عن الأقل ؟ أو أحيانا للحاجة لمنتج لم يعد متوفراً بالسوق لتوقف إنتاجه.
طبعاً شراء منتج مستعمل فيه بعض المخاطرة لهذا عليك الحذر حتى لا تقع في فخ الحصول على قطعة غير صالحة .
و إليك هذه النصائح:
 
- كن محافظاً اتجاه البائع و ثق بحدسك. ليس لك مصلحة شخصية في إفادة البائع و لا البائع له مصلحة شخصية في أن يفيدك. محل يبيع الأدوات المستعملة على الأرجح سيكون مكاناً موثوقاً أكثر من شخص يفرش بعض المعدات المستعملة في وسط الطريق.

- تأكد من السعر المعقول قبل أن تدفع. بعض الناس قد يدفع على معدات مستخدمة ما يفوق سعر الأصلية المتوفرة بالسوق.

- اسأل أسئلة دقيقة عن المنتج لتعرف مدى إلمام البائع ببضاعته.

- اسأل البائع عن تاريخ المنتج و لماذا ينوي بيعه ؟

- تجنب مواقع المزادات على الشبكة ، ففيها يكثر الخداع . البعض قد ينخدع بالسعر الرخيص و آخرون – خاصة من لا يجيدون الإنجليزية – يحسبون سعر المزايدة هو السعر النهائي أو يخلطون بين العملات بين قيمة اليورو و الدولار مثلاً.

- عاين البضاعة قبل الشراء لو أمكن. تأكد من حالتها الخارجية فالبضاعة قليلة الخدوش قليلة الاستعمال أضمن من سواها .

- ابحث بدقة عن أي آثار صدمات أو ضربات عنيفة ، بمعنى أن الكاميرا لم يتم إسقطاها مثلا. قد لا تشكل معظم الضربات مشكلة لكن الانثناءات و الشقوق في الكاميرا قد تسبب ذلك.

- تأكد أن أنواع التحكم المختلفة تعمل . لا تكتف بالتجريب على الوضع  أوتو !

- جرب أن تقوم بتدوير حلقة التركيز و حلقة الزوم في العدسة لتتأكد من مرونة تحريكها و انتظامه

- لا تشتر أي شيء تعرض لسوائل بشكل واضح. الصدأ أحد علامات ذلك.

- انزع العدسة و افتح غطاء البطارية و ابحث عن آثار أي تآكل أو آثار صدأ.

- اسأل عما يأتي مع ما تشتريه من دليل استخدام و ما شابه .

- تجنب الانقياد وراء رغبة البائع بالبيع بشكل مُلِح أو  البيع الكاميرا بسعر رخيص جدا أكثر من المنطقي. فقد يكون ذلك لسبب لا تعلمه ، كعطل معين أو كونها كاميرا مسروقة على سبيل المثال.

- لا تحلم كثيراً بكيف سيطور شراء القطعة المستخدمة من أدائك في التصوير. حاول تخيل كل الاحتمالات الممكنة بما فيها أسوأ احتمال ممكن ، مثلا: ماذا لو أنك خدعت و باعك أحدهم عدة مكسورة لا تساوي شيئاً؟ تذكر أن معدات التصوير ليست تحفاً فنية و ليست شيئاً لا يتكرر. إن لم تشترها من هذا قد تجدها عند ذاك .

About these ads

8 سبتمبر 2010 - Posted by | سحابة صيف

4 تعليقات »

  1. نصائح قيمه
    فعلا المستعمل
    له اشياء كثير تتبعه

    شكرا لك

    تعليق بواسطة عبدالله | 9 سبتمبر 2010 | رد

  2. جزيت خيرا ،،

    شرح واضح وسهل الفهم ،،

    كفيت ووفيت اخوي

    تعليق بواسطة مشعل | 18 سبتمبر 2010 | رد

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبعد هل النيكون دي 90 تصوير الفيديو HD وشكرا

    تعليق بواسطة بشار | 29 نوفمبر 2010 | رد

  4. كلامك أستاذ محمد بعين الواقع والصواب الله يبارك فيك..

    تعليق بواسطة يوسف البوسعيدي | 15 أكتوبر 2012 | رد


أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 377 other followers

%d bloggers like this: